كتاب اقدس

بند (١٠۱-١١٠)

١٠۱ يا معشر العلمآء هل يقدر احد منكم ان يستنّ معى فى ميدان المكاشفة والعرفان او يجول فى مضمار الحكمة والتّبيان لا وربّى الرّحمن كلّ من عليها فانٍ وهذا وجه ربّكم العزيز المحبوب. ٦۱ E
١٠۲ يا قوم انّا قدّرنا العلوم لعرفان المعلوم وانتم احتجبتم بها عن مشرقها الّذى به ظهر كلّ امر مكنون. لو عرفتم الافق الّذى منه اشرقت شمس الكلام لنبذتم الانام وما عندهم واقبلتم الى المقام المحمود. E
١٠۳ قل هذه لسمآء فيها كنز امّ الكتاب لو انتم تعقلون. هذا لهو الّذى به صاحت الصّخرة ونادت السّدرة على الطّور المرتفع على الارض المباركة الملك لله الملك العزيز الودود. E
١٠٤ انّا ما دخلنا المدارس وما طالعنا المباحث اسمعوا ما يدعوكم به هذا الامّىّ الى الله الابدىّ انّه خير لكم عمّا كنز فى الارض لو انتم تفقهون. ٦۲ E
١٠٥ انّ الّذى يأوّل ما نزّل من سمآء الوحى ويخرجه عن الظّاهر انّه ممّن حرّف كلمة الله العليا وكان من الاخسرين فى كتاب مبين. E
١٠٦ قد كتب عليكم تقليم الاظفار والدّخول فى مآء يحيط هياكلكم فى كلّ اسبوع وتنظيف ابدانكم بما استعملتموه من قبل ايّاكم ان تمنعكم الغفلة عمّا امرتم به من لدن عزيز عظيم. ادخلوا مآء بكراً والمستعمل منه لا يجوز الدّخول فيه ايّاكم ان تقربوا خزآئن حمّامات العجم من قصدها وجد رآئحتها المنتنة قبل وروده فيها تجنّبوا يا قوم ولا تكوننّ من الصّاغرين. ٦۳ انّه يشبه بالصّديد والغسلين ان انتم من العارفين. وكذلك حياضهم المنتنة اتركوها وكونوا من المقدّسين. انّا اردنا ان نراكم مظاهر الفردوس فى الارض ليتضوّع منكم ما تفرح به افئدة المقرّبين. والّذى يصبّ عليه المآء ويغسل به بدنه خير له ويكفيه عن الدّخول انّه اراد ان يسهّل عليكم الامور فضلاً من عنده لتكونوا من الشّاكرين. E
١٠٧ قد حرّمت عليكم ازواج ابآئكم انّا نستحى ان نذكر حكم الغلمان اتّقوا الرّحمن يا ملأ الامكان ولا ترتكبوا ما نهيتم عنه فى اللّوح ولا تكونوا فى هيمآء الشّهوات من الهآئمين. ٦٤ E
١٠۸ ليس لاحد ان يحرّك لسانه امام النّاس اذ يمشى فى الطّرق والاسواق بل ينبغى لمن اراد الذّكر ان يذكر فى مقام بنى لذكر الله او فى بيته هذا اقرب بالخلوص والتّقوى كذلك اشرقت شمس الحكم من افق البيان طوبى للعاملين. E
١٠٩ قد فرض لكلّ نفس كتاب الوصيّة وله ان يزيّن رأسه بالاسم الاعظم ويعترف فيه بوحدانيّة الله فى مظهر ظهوره ويذكر فيه ما اراد من المعروف ليشهد له فى عوالم الامر والخلق ويكون له كنزاً عند ربّه الحافظ الامين. ٦٥ E
١١٠ قد انتهت الاعياد الى العيدين الاعظمين امّا الاوّل ايّام فيها تجلّى الرّحمن على من فى الامكان باسمآئه الحسنى وصفاته العليا والاخر يوم فيه بعثنا من بشّر النّاس بهذا الاسم الّذى به قامت الاموات وحشر من فى السّموات والارضين. والاخرين فى يومين كذلك قضى الامر من لدن امر عليم. E